تنمية مستدامة

عمر أكمل غانم: تعديلات كيجالي لبرتوكول مونتريال، بات العمل بها أمراً ملحاً

 

أمير أبورفاعي

خلال مشاركته في الإجتماع الأول لمناقشة خطة الدولة لتنفيذ التزامات تعديلات كيجالي لبروتوكول مونتريال، والتي تهدف للعمل على تضافر الجهود للتحكم في خفض درجة حرارة الكوكب وتنفيذ توصيات مؤتمرات المناخ الأخيرة COP28 الذي استضافته دولة الإمارات العربية المتحدة، وتم خلاله البناء على التوصيات التي نتجت عن المؤتمر السابق COP27 الذي استضافته مدينة شرم الشيخ في مصر، إستعرض المهندس عمر أكمل غانم، مدير البحث والتطوير في شركة أية جي كيم، بعض من عائلات الفريون وذكر بعض أنواع غازات التبريد من كل عائلة وعلاقتها بطبقة الأوزون والاحتباس الحراري وتأثيرها البيئي،

1. (Chlorofluorocarbons) CFC كلوروفلوروكربونز:

التكوين : ال (CFCs) مكونة من ذرات الكربون والكلور والفلور.

– مثال : (CFC-12) ، المعروف أيضًا باسم (R-12) وأيضًا (CFC-11) ، المعروف باسم (R-11).

– القدرة على التآكل للطبقة الأوزونية (ODP) : ال (CFCs) لديها (ODP)عالية، مما يعني أنها تساهم بشكل كبير في تآكل طبقة الأوزون.

– القدرة على الاحتباس الحراري العالمي (GWP) : على الرغم من أنها لا تساهم بشكل كبير في الاحتباس الحراري العالمي، إلا أنها غازات ذات فعالية عالية في هذا السياق.

– التأثير البيئي : كانت ال (CFCs) تستخدم على نطاق واسع في أنظمة التبريد وتكييف الهواء حتى العقد(1990). ومع ذلك، تم التخلص من استخدامها بشكل كبير بسبب تأثيرها الضار على طبقة الأوزون.

2. (Hydrochlorofluorocarbons) HCFC هيدروكلوروفلوروكربونز:

– التكوين: ال (HCFCs) تحتوي على ذرات الهيدروجين والكلور والفلور والكربون.

– مثال : (HCFC-22) ، المعروف باسم (R-22) وأيضًا (HCFC-141b)، المعروف باسم (R-141b) .

– القدرة على التآكل للطبقة الأوزونية (ODP) : ال(HCFCs) لديها ODP أقل مقارنة بال (CFCs) ، مما يجعلها أقل ضررا لطبقة الأوزون.

– القدرة على الاحتباس الحراري العالمي (GWP) : على الرغم من أنها أقل من ال (CFCs) ، إلا أن ال (HCFCs) لا تزال لديها احترار عالمي ملحوظ. وهي تعتبر مواد انتقالية، يجري التخلص منها تدريجيا بموجب بروتوكول مونتريال.

– التأثير البيئي: بسبب (ODP)المنخفض، اعتبر استخدام ال (HCFCs) بديلاً مؤقتًا لل (CFCs) ومع ذلك، يتم التخلص من استخدامها على نطاق عالمي بسبب مساهمتها في الاحتباس الحراري.

وقد أكد المهندس عمر أكمل غانم، مدير البحث والتطوير في شركة أية جي كيم، أن تعديلات كيجالي لبرتوكول مونتريال، بات العمل بها أمراً ملحاً تفرضه تداعيات التغييرات المناخية التي أدخلت كوكب الأرض كله بلا إستثناء في بؤرة الخطر والتهديد، ولعل إنخفاضات درجات الحرارة الغير مسبوقة وما صاحبها من أعاصير وفيضانات في دول مختلفة، وكذلك إرتفاعات دراجات الحرارة وما صاحبها من تصحر وجفاف في دول أخرى، جعل تكاتف الجهود الآن أمراً واجباً على كل الحكومات والمؤسسات سواء الدولية أو المجتمعية لتجنب مستقبل لكوكب الأرض أكثر خطورة وتهديد للحياة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى